Text Size
Tuesday, December 12, 2017

  • السنة الطقسية
  • بدء السنة الطقسية
  • زمن الميلاد المجيد
  • زمن الدنح
  • اسابيع التذكارات
  • زمن الصوم
  • اسبوع الآلام
  • زمن القيامة
  • زمن العنصرة
  • زمن الصليب
  • أعياد مختلفة

·         تتألّف السنة الليتورجيّة المارونيّة من سبعة أزمنة تساعد جماعة المؤمنين على عيش سرّ يسوع المسيح في حياتهم الكنسيّة.  هي أزمنة سبعة تعيد ليتورجيّاً حياة السيّد المسيج وعمله، موته وقيامته وصعوده الى السماء واستمراره في حياة الكنيسة من خلال عمل الروح القدس.

تبتدئ السنة الطقسية المارونيّة بالأحد الأوّل من تشرين الثاني، أحد تجديد البيعة، وتنتهي بالأحد الأخير من كانون الأوّل.
السنة الطقسية ليست تكراراً روتينياً للمناسبات والأعياد بل هي حركة لولبية تصاعدية. أي كل سنة تعيش الكنيسة ويعيش المؤمن اختبار أكثر عمقاً و أكثر إيماناً و أكثر ارتقاءً بمشروع المسيح حتى الوصول الى ملء قامته.

·         السنة هي دعوة كي يتقدس الزمن لأن سيد الزمن هو القدوس الله: الآب و الابن و الروح القدس

·         تنقسم السنة الطقسيّة الى سبعة أزمنة:

زمن الميلاد -زمن الدنح -زمن الصوم -زمن الآلام -زمن القيامة -زمن العنصرة -زمن الصليب

Read More

بدء السنة الطقسية

متّى 16: 13 - 20

عب 9: 1 -12

أحد تقديس البيعة

يو 10: 22 - 42

عب 9: 11 - 15

أحد تجديد البيعة

 

   
Read More

زمن الميلاد المجيد

لو 1: 1 - 25

روما 4: 13 - 25

أحد بشارة زكريّا

لو 1: 26 - 38

غل 3: 15 - 22

أحد بشارة العذراء

لو 1: 39 - 45

أف 1: 1 - 14

أحد زيارة العذراء لإليصابات

لو 1: 57 - 66

غل 4: 21 - 5: 1

أحد مولد يوحنّا المعمدان

متّى 1: 18 - 25

أف 3: 1 - 13

أحد البيان ليوسف

متّى 1: 1 - 17

روما 1: 1 - 12

أحد النّسبة

لو 2: 1 - 29

عب 1: 1 - 12

عيد الميلاد المجيد

متّى 2: 1 - 12

رؤ 21: 9 -10، 21 - 27

الأحد الأوّل بعد الميلاد

لو 2: 41 - 52

عب 7: 11 -19

أحد وجود الربّ في الهيكل

Read More

زمن الدنح

يو 3: 15 -22

تيطس 2: 11 - 3: 17

عيد الدنح المجيد، 6 ك2

يو 1: 29 - 34

كور2   10: 1 - 11

الأحد الأول بعد الدنح

يو 1: 35 - 42

كور2   4: 5 - 15

الأحد الثاني بعد الدنح

يو 3: 1 - 16

غلا 3: 23 - 29

الأحد الثالث بعد الدنح

-

-

الأحد الرابع بعد الدنح

Read More

اسابيع التذكارات

لو 12: 42 - 48

تيم1   4: 6 - 16

أحد الكهنة

متّى 25: 31 - 46

عب 12: 18 - 24

أحد الأبرار والصدّيقين

لو 16: 19 - 31

تسا1   5: 1 – 11

أحد الموتى المؤمنين

Read More

زمن الصوم

يو 2: 1 - 11

روم 14: 14 - 23

أحد مدخل الصوم، عرس قانا الجليل

متّى 6: 16 - 21

كور2   5: 20 - 6: 7

إثنين الرماد

مر 1: 35 - 45

روم 6: 12 - 18

الأحد الثاني، شفاء الأبرص

لو 8: 40 - 56

كور2   7: 4 - 11

الأحد الثالث، شفاء المنزوفة 

لو 15: 11 - 32

كور2   13: 5 - 13

الأحد الرابع، مثل الإبن الشاطر

 مر 2: 1 - 12

تيم1   5: 24 - 6: 5

الأحد الخامس، شفاء المخلّع

مر 10: 46 - 52

كور2   10: 1 – 7

الأحد السادس، شفاء الأعمى

Read More

أسبوع الآلام

يو 12: 12 - 22

فل 1: 1 - 13 

أحد الشعانين 

يو 11: 47 - 54

عب 2: 5 - 12

أربعاء أيّوب 

لو 22: 1 - 23

كور1   11: 23 - 32

خميس الأسرار 

يو 19: 31 - 37

 عب 12: 12 - 21

يوم الجمعة العظيمة 

متّى 27: 62 - 66

روم 5: 1 - 11

سبت النّور 

Read More

زمن القيامة المجيدة

مر 16: 1 - 8

كور1   15: 12 - 26

أحد القيامة المجيدة

يو 20: 26 - 31

كور2   5: 11 - 21

الأحد الجديد

لو 24: 13 - 35

تيم2   2: 8 - 13

الأحد الثالث من زمن القيامة

يو 21: 1 - 14

عب 13: 18 - 25

الأحد الرابع من زمن القيامة

يو 21: 15 - 19

أف 2: 1 - 10

الأحد الخامس من زمن القيامة

لو 24: 36 - 48

روم 10: 1 - 13

الأحد السادس من زمن القيامة

مر 16: 15 - 20

رسل 1: 1 - 14

خميس الصعود

يو 13: 31 - 35

أف 1: 15 – 23

الأحد السابع من زمن القيامة

Read More

زمن العنصرة

يو 14: 15 - 20

أع 2: 1 - 21

أحد العنصرة

متّى 28: 16 - 20

روم 11: 25 - 36

الأحد الثاني، أحد الثالوث الأقدس

يو 14: 21 - 27

كور1   2: 1 - 10

الأحد الثالث من زمن العنصرة

لو 10: 21 - 24

كور1   2: 11 - 16

الأحد الرابع من زمن العنصرة

متّى 10: 1 - 7

فل 3: 7 - 14

الأحد الخامس من زمن العنصرة

متّى 10: 16 - 25

كور1 12: 12-13، 27-30

الأحد السادس من زمن العنصرة

لو 10: 1 - 7

كور2   3: 1 - 6

الأحد السابع من زمن العنصرة

متّى 12: 14 - 21

روم   8: 1 - 11

الأحد الثامن من زمن العنصرة

لو 4: 14 - 21

كور2   5: 20 - 6: 10

الأحد التاسع من زمن العنصرة

متّى 12: 22 - 32

كور1   12: 1 - 11

الأحد العاشر من زمن العنصرة

لو 19: 1 - 10

أف   2: 17 - 22

الأحد الحادي عشر من زمن العنصرة

متّى 15: 21 - 28

أف 3: 1 - 13

الأحد الثاني عشر من زمن العنصرة

لو 8: 1 - 15

كور1 3: 1 -11

الأحد الثالث عشر من زمن العنصرة

لو 10: 38 - 42

تسا1   2: 1 - 13

الأحد الرابع عشر من زمن العنصرة

لو 7: 36 - 50

تسا1   1: 1 - 10

الأحد الخامس عشر من زمن العنصرة

لو 18: 9 - 14

روما 8: 18 - 27

الأحد السادس عشر من زمن العنصرة

لو 10: 25 - 37

روما 13: 8 - 14

الأحد السابع عشر من زمن العنصرة

مر 12: 1 - 12

بط1   1: 22 – 25

الأحد الثامن عشر من زمن العنصرة

Read More

زمن الصليب

يو 12: 20 - 32

كور1   1: 18 - 25

عيد إرتفاع الصليب

مر 10: 35 - 45

تيم2   2: 1- 10

الأحد الأول بعد الصليب

متّى 24: 1 - 14

كور1   15: 19 - 34

الأحد الثاني بعد الصليب

متّى 24: 23 - 31

فل 3: 17 - 4: 1

الأحد الثالث بعد الصليب 

متّى 24: 45 - 51

تسا1   5: 1 - 11

الأحد الرابع بعد الصليب

متّى 25: 1 - 13

فل 2: 12 - 18

الأحد الخامس بعد الصليب

متّى 25: 14 - 30

غل 6: 1 - 10

الأحد السادس بعد الصليب

متّى 25: 31 - 46

روم 12: 9 – 21

الأحد السابع بعد الصليب

Read More

أعياد مختلفة

يو 14: 27 - 31

أف 2: 11 - 22

يوم السلام العالمي، عيد رأس السنة

مر 10: 28 - 31

-

عيد مار أنطونيوس الكبير

يو 15: 1 - 8

-

عيد مار افرام السرياني

يو 12: 23 - 30

2تيم 3: 10 - 17

عيد مار مارون

لو 4: 22 - 30

روم 11: 1 - 18

عيد مار الياس

متّى 13: 36 - 43

روم 8: 28 – 39

عيد مار شربل

Read More

اسبوع الآلام

 

rameaux

احد الشعانين

 

الرسالة:

(فيل ١،١-١٣)

مِن بولُسَ وتيموتاوس، عَبدَي المَسيح يسوع، إلى جَميع القِدّيسينَ في المسيح يسوع، الّذينَ في فيليبي، مَع الأساقِفة والشَّمامِسة: النِّعمَةُ لَكُم، والسَّلامُ مِنَ اللهِ أبينا والرَبِّ يسوع المسيح! أشكُرُ إلهي، كُلَّما ذَكَرتُكُم، ضارِعًا بِفَرَحٍ على الدَوامِ في كُلِّ صَلواتي مِن أجلِكُمْ جَميعًا لِمُشارَكَتِكُم في الإنجيلِ مُنذُ أوَّلِ يَومٍ إلى الآن. وإنّي لَواثِقٌ أنَّ الّذي بَدأ فيكُم هذا العَمَلَ الصّالِحَ سَيُكَمِّلَهُ حتى يَومِ المسيحِ يسوع. فأنَّهُ مِنَ العَدلِ أن يَكونَ لي هذا الشُعورُ نَحوَكُم جَميعًا، لأنّي أحمِلَكُم في قَلبي، أنتُم جَميعًا شُرَكائي في نِعمَتي، سَواءً في قُيودي أو في دِفاعي عَن الإنجيل وتَثبيتِهِ، فإنَّ اللهَ شاهِدٌ لي كَمْ أتَشَوَّقُ إلَيكُم جَميعًا في أحشاءِ المسيح يسوع. وهذه صَلاتي أن تَزدادَ مَحَبَّتُكُم أكثَرَ فأكثَرَ في كُلِّ فَهمٍ ومَعرِفَة، لِتُمَيِّزوا ما هوَ الأفضَل، فَتَكونوا أنقياءَ وبِغَيرِ عِثارٍ إلى يَوم المَسيح، مُمتَلِئينَ مِن ثَمَرِ البِرِّ بيسوعَ المسيح لِمَجدِ الله ومَدحِهِ. أُريدُ أن تَعلَموا، أيُّها الإخوة، أنَّ ما حَدَثَ لي قَد أدّى بالحَريِّ إلى نَجاح الإنجيل، حتّى إنَّ قُيودي مِن أجلِ المسيحِ صارَت مَشهورَةً في دارِ الوِلايَةِ كُلِّها، وفي كُلِّ مَكانٍ آخَر.

 

 

الانجيل:

(يو 12: 12 – 22)

لَمّا سَمِعَ الجَمعُ الكَثير، الّذي أتى إلى العيد، أنَّ يَسوعَ آتٍ إلى أورَشَليم، حَمَلوا سَعَفَ النَّخلِ، وخَرَجوا إلى مُلاقاتِهِ وَهُمْ يَصرُخون: "هوشَعنا! مًبارَكٌ الآتي باسْمِ الرَبّ، مَلِكُ إسرائيل". وَوَجَدَ يسوعُ جَحشًا فَرَكِبَ عَلَيه، كَما هوَ مَكتوب: "لا تَخافي، يا ابنَةَ صِهيون، هوَذا مَلِكُكِ يأتي راكِبًا على جَحْشِ ابْنِ أتان". وما فَهِمَ تَلاميذُهُ ذلِك، أوَّلَ الأمِر، ولَكِنَّهُم تَذَكَّروا، حينَ مُجِّدَ يسوع، أنَّ ذلِكَ كُتِبَ عَنْهُ، وأنَّهُم صَنَعوهُ لَهُ. والجَمعُ الّذي كانَ مَعَ يسوع، حينَ دَعى لَعازَرَ مِنَ القَبْرِ وأقامَهُ مِنْ بَينِ الأموات، كانَ يَشْهَدُ لَهُ. مِن أجلِ هذا أيضًا لاقاهُ الجَمِع، لأنَّهُم سَمِعوا أنَّهُ صَنَعَ تِلكَ الآية. فَقالَ الفَرِّيسيّونَ بَعضُهَم لِبَعضْ: "أُنظُروا: إنَّكُم لا تَنفَعونَ شيئًا! ها هوَ العالَمُ قَد ذَهَبَ وراءَهُ!". وكانَ بَينَ الصّاعِدينَ لِيَسجُدوا في العيد، بَعضُ اليونانيّين. فَدَنا هؤلاءِ مِن فيليبس الّذي مِن بَيتَ صيدا الجَليل، وسألوهُ قائلين: "يا سَيِّد، نُريدُ أن نَرى يسوع". فَجاءَ فيليبس وقالَ لِأندراوس، وجاءَ أندراوس وفيليبس وقالا ليسوع.

 

 

تأمل في الانجيل:

يسرد يوحنا هذه الفترة من حياة يسوع سرداً واحداً كأنه يتكلم عن فترة زمنية واحدة رغم أن هذه الفترة تمتد من 22 تشرين الأول إلى 14 من نيسان (عيد الفصح). لا يمكننا ان ننسب إلى يوحنا جهلاً للتقاليد اليهودية، لأنه يهودي إنما الإنجيلي اراد أن يوصل لنا رسالة خلاصية مهمة قد رآها في أحداث حياة يسوع
عيد المظالإنطلق يسوع من الجليل إلى أورشليم للمشاركة في العيدفالى عبر الأردن (يو 40:10) ثم إلى بيت عنيا حيث أقام لعازر (يو45:10). 
عيد التطهيريسوع في بيت عنيا (يو 55:10
عيد التجديديسوع يدخل أورشليم (يو12:12) عيد الفصح يسوع يصلب

لماذا تستقبل الحشود يسوع هذا الإستقبال الملكي؟ 

1-
عادات اليهود في أعيادهم
بعد توحيد مكان العبادة وإلغاء كل الهياكل في الشمال وحصرها في هيكل أورشليم، كان على كل يهودي أن يقوم بزيارة الهيكل في أورشليم، ويقدموا تقادم ثمار الأرض، ينصبوا المظال حول الهيكل ويحجوا، في عيد المظال وفي عيد الفصح
وكان عيد المظال يدعى لدى اليهود عيد الفرح، أو أيضاً: Atid Lavo أي المزمع ان يأتي (عيد المظال تسمية أطلقها الوثنيّين على العيد)، وكان بعكس عيد الفصح الذي يغلب عليه طابع الألم (الأكل وقوفا، وتذكر الخروج، والطابع الدموي)، كان عيد المظال هو عيد فرح، يغنون ويرقصون ويحملون أغصان النخل (الإنتصار) والزيتون (السلام)، وينزل سكان المدينة إلى مداخل أورشليم لإستقبال الحجّاج بالهتاف والغناء. في عيد المظال كان الشعب يتذكر سكناه مع الرب في الصحراء، ويعتبرونها من الأوقات الذهبية لأن الرب كان حاضراً في وسطهم ليخلصهم، ولذلك كانوا في هذه الفترة يهتفون هوشعنا، أي الله يخلصنا

2-
قيامة ألعازر
السبب الثاني لهذا الإستقبال الملكي ليسوع حين دخل أورشليم هو أن الحجّاج قد جاؤوا من بيت عنيا أيضاً ونقلوا خبر قيامة لعازر، واخبروا أن يسوع آتٍ اورشليم للعيد، فلا بد أن من سمع أخباره قد ذهب لإستقباله، لا سيّما بعد أن اجترح المعجزات، والمعجزات بالنسبة لليهود هي دليل النبوءة والمسيحانية: نبوءة أشعيا قد تحققت به: العمي يبصرون والعرج يمشون، والموتى يقومون: إذا هذا هو المسيح جاء يخلصهم من نير الإحتلال الروماني

لاهوت التجديد المرتبط بهذه الأعياد
إن الرب قد خلق الوجود ولم يُعده الى العدم، ليس لأنه عاجز بل لأنه يحب ويحترم، لأنه وفي لكلمته
حين أخطأ آدم وحواء لم يبدهما الرب ويخلق إنساناً آخر لا يخطيء (كما قد يفعل الولد حين يرسم، إذا أخطأ مزّق الورقة وبدأ على ورقة جديدة) بل أكمل مع آدم وحواء المشوار الذي بدأه. وحينالطوفان لم يمح الأرض كلها ويخلق من جديد، بل أكمل مع نوح، رمز الوفاء للعهد مع الرب. ومعمجيء الرب لم يمح الناموس، لم يمح العادات، ب أكملها وتممها. عادات وتقاليد الشعب اليهودي أظهر معناها الحقيقي، لم يلغ المظال بل أظهر معناها الحقيقي، لم يلغ الهتاف والهوشعنا بل أظهر معناها الحقيقي، لم يلغ النبوءات بل أظهر معناها الحقيقي
إذاً أي معنى حقيقي قد اظهر؟ 
هذه الفترة من أعياد الشعب اليهودي تعود بنا إلى فترتين مهمتين من علاقة الشعب مع الرب
-
في عيد المظال يتذكر الشعب اليهودي الخروج من مصر وسكنه في الخيام مع الرب، وسكنه هو في خباء المحضر، أي في خيمة الحضور، وهي من أجمل أعيادهم لأن الرب كان دائماً معهم، في عمود من غمام نهاراً ومن نار ليلاً
المسيح لم يلغ هذا العيد بل أظهر معناه، ظهر هو بين الشعب، ظهر هو "الله معنا"، يسوع المخلص (يهوشعنا)، أظهر حضور الله الفعلي، تجسد عمود النار والغمام بينهم
-
في عيد التجديد يتذكر الشعب الخروج الثاني، العودة من السبي، حين أعادوا تكريس الهيكل الذي هو رمز حضور الرب بين شعبه. وفي هذا العيد كان الشعب يتذكر سؤال الملك سليمانولكن هل سيسكن الله على الأرض؟». 
إذا لم نفهم معنى هذا العيد، وتشديدهم على هذا السؤال في إحتفالاتهم الليتورجية لا يمكن أن نفهم ما أراد يوحنا ان يوصل إلينا. بدخول المسيح صار الجواب على سؤال سليمان (1مل 27:8). المسيح هو المخلّص، هو الله القادم إلى هيكله

ومع يسوع أيضاً تتم نبوءة أخرى، نبوءة زكريا: ها هو ملكك يأتيك راكباً على اتان، وجحش إبن أتان، وبحسب تفسير «المدراش» كان الأتان يعني الشعب اليهودي حامل الواح الوصايا، وابن الأتان الذي لم يستعمل بعد كان يعني الأمم التي لم تحمل الوصايا. المسيح سيملك على الكل، وسيحرّر الجميع. وبحسب تفسير السنهدرين والشيوخ ال72، كان راكب الأتان هو رمز للشخص المسالم، بينما الحصان هو رمز الحرب، إن المسيح يأتي ملكاً للسلام

من دون هذين العيدين لا يعود لدخول المسيح إلى أورشليم أي معنى
دخول المسيح وهتاف الهوشعنا نفهمه على ضوء هذين الحدثين. الشعب اليهودي في غضون هذه الأيام التسعة يستعيد تاريخه هذا ويستذكر تدخّل الله دوماً في حياته، كما نحيا نحن أسبوع الآلام والقيامة، قراءات كثيرة، وتأمل بحضور الرب، والتوبة والطلب من الرب أن يأتي من جديد: وما هي علامات مجيئه من جديد؟ نبوءة أشعيا التي رأوها تتحقق بالمسيح. لذلك ترك الشعب الخيام والهيكل وإتجهوا نحو المسيح. عاداتهم كانت تقتضي ان يصرخوا هوشعنا في الهيكل وفي المظال لياتي الرب، وحين رأوه حاضراً ذهبوا لإستقباله
الكتبة والفريسيين هم الأكثر وعياً للحقيقة الكتابية وللمعنى الليتورجي للعيدين، ولهذا كانوا الأكثر رفضاً، لأن عمل الهيكل والمظال قد إنتهى، والمسيح قد جاء ليحررههم


التأمّل

1-
أولوية الحقيقة في حياتنا: السعي إليها والشهادة لها 
المسيح يدخل إلى أورشليم، يتمم النبوءات، يعلم أن هذا سوف يقوده إلى الموت، أنما لم يساوم على الحقيقة، لأنه هو الحقيقة، لأنه هو الحق، هو الله، واله لا ينكر ذاته. هذا يدفعنا إلى التأمل في واقعنا، في حياتنا المسيحية، وفي التزامنا الكنسيّما مدى اولوية الحقيقة في حياتنا؟ اولوية الشهادة للحقيقة حتى الإستشهاد: الحقيقة لمبادئنا المسيحية؟ ما مدى الشهادة للحقيقة في تبشيرنا؟بماذا ابشّر، وكم أنا صادق في بشارتي لمسيح؟ المسيح في صِدقه جلب الكون كله اليه (11، 19)
2-
أين هي مظالنا نحن اليوم؟ 
هل هي مقتضية على الخيمة التي سنضعها في خميس الجسد لتظلل الرب الحاضر في القربان؟ أين هو حضور الرب في حياتنا؟ أين هي مظلته بيننا، في جماعاتنا، في بيوتنا، في مدارسنا، في جامعتنا، في علاقتنا مع الآخرين؟ ما مدى شهادتنا لحضور الرب بيننا؟ 
3-
علاقتنا الشخصية بالرب؟ 
الجموع كانت تصرخ "هوشعنا"، أي أنها كانت تصرخ إسم الرب مع الضمير المتّصل "نا": الترجمة قد تكون "يسوعنا"، "مخلّصنا". نتساءل عن العلاقة الخاصة التي تربطنا بالرب لنصرخ له "يسوعنا"، فأحياناً تقتصر معرفتنا للرّب على معرفة نظرية، ننتظره كما إنتظره اليهود، مخلص زمنيّ أو سياسيّ أو حزبيّ، تضحي الهوشعنا شبيهة بصراخ متظاهرين في الساحات. الشعب اليهودي إنتظر المسيح واستقبله لأنه المخلص، ولما رأى أن طريقة يسوع لا تعجبه صرخ في اليوم التالي "إصلبه". ونحن هل ننتظر الرب يسوع كما هو، ونؤمن به ونتبعه كما يريد هو، وعلى طريقته، أو اتبعه لأنه سيخلصني من أخطاء معينة، من حرب معينة، من إضطهاد، من موت... وإذا رأيت طريقة الرب مختلفة عن تفكيري أتركه وأصرخ "أصلبه"؟ كم من المرّات نطلب من يسوع حلولاً سريعة وسحرية، لا نرضى بيسوع المسالم الذي يسالمني مع ذاتي، أنا أرفض ذاتي وواقعي وضعفي وممدوديتي وطاقاتي وشكلي وخطيئتي،، وأريد المسيح الذي يقتلعها وليس يسوع الذي يسالمني معها لينميني وينضجني لأجد أنا لها حلاًّ لأنه يريدني أن اكون سيداً على ذاتي. أرفض الحلّ الّذي يستلزم الجهد والتضحية والتسليم المطلق للرب، الحل الذي ينميّ شخصيتي، وأطلب حلاً سريعاً وسحرياً، أطلب برأبا الذي يقود ثورة ضد الرومان، ثورة كانت ستقود لخراب الهيكل، أطلب ثورة على واقعي، ثورة خارج المسيح قد تهدم هيكل الروح القدس، قد تهدم الإنسان الناضج الذي عليه أن يحمل المسيح إلى الأمم
4-
المسيح هو الملك الأوحد على حياتنا ووجودنا
لقد أُعجب اليهود بقدرة يسوع بعد أن رأوا لعازر فصرخوا له: "هوشعنا" "مبارك ابن داود" و"مبارك الملك الآتي باسم الرّب"، وبعد خمسة أيام صرخوا "فليصلب" وصرخ قادتهم "دمه علينا وعلى أبنائنا". لقد خذل يسوعُ الشعبَ، خاب أملهم، ظنّوه مخلّصاً جاء يريحهم من أثقال النير الرومانيّ ومن الضرائب القاسية. أرادوه أمير حرب فجاء أمير سلام، أرادوه رجل سيف فأعلن أنّه يلقي نار الحبّ في الأرض وكم كانت رغبته أن تشتعل الأرض حبّاً. لم يكن هو المخلّص المطلوب، وكان من الأفضل له أن يرحل. ونحن اليوم كم نجد كلام يسوع مزعجاً، يدعونا الى التضحية، الى المغفرة، الى المحبّة، يدعونا الى حمل صلبان حياتنا، الى السير في الطريق الضيّق تمزّق أشواكه أقدامنا. نفتّش عن الحلول السهلة، نسمح للحقد أن يملك في قلوبنا، نعتنق منطق الإنتقام ونريد أن نحلّ مشاكلنا بسيف قوّتنا الذاتيّة. كما الشعب القديم نزيل يسوع من حياتنا لنقدر أن نحلّ مشاكلنا بطرقنا الخاصّة. نصرخ "فليُرفَع"، نزيله من حياتنا، نحيا انقساماً بين ما نؤمن به وما نطبّقه
هل نعلن المسيح ملكاً أوحد على حياتنا؟ من هو أو ما هو الملك الحقيقيّ على قلبي؟ هل هو يسوع أم هي أموالي، وسلطتي ومقتنياتي؟ لا مساومة في اتّباع يسوع ولا حلول وسط، إمّا أن نختار يسوع أو نختار رغباتنا، لا يمكن ليسوع أن يتساكن ومنطق الحقد والقوّة والعنف. هوشعنا الأطفال هي دعوة لنا لنختار، ويسوع يريدنا أحراراً، نختاره بحرّيتنا أو نتركه بإرادتنا، وكأحرار نتحمّل مسؤوليّة خياراتنا
هو عيد "الشعنينة" عيد الأطفال: منذ القرون الأولى للكنيسة، لا سيّما في كنيسة أورشليم وإنطاكيا، إرتبط هذا العيد بالأطفال وبهتاف الأطفال. في هذا العيد تزدان كنائسنا بأطفال يزدهون بأجمل الملابس وأبهى الشموع. نفرح بهم، نفتخر بهم، نبتسم ونضحك، ويسوع يفرح ويفتخر ويُسرّ. فهم الأبرياء، وهم مثالنا في الحياة المسيحيّة: "من لا يعود كالأطفال لا يدخل ملكوت السماوات" يقول السيّد، فالطفل بريء، لا يحقد، يسامح، يحبّ، ينظر بعين البراءة لا بالنيّة الشريّرة، هو الكائن المتّكل دوماً على والديه، يلقي ذاته بين يديهما بثقة. هم مثالنا في السعي الى البراءة من جديد، الى امتلاك النظرة الصافيّة وسرعة المسامحة والقدرة على المحبّة، إنّهم مثال لنا في الإتّكال على الله والإرتماء بين يديه دون تردّد وبثقة لا حدّ لها. هم مثال لنا بثيابهم اليوم في ضرورة أن نعيد النقاوة الى ثوب معموديّتنا من جديد، ثوباً لبسناه ناصعاً ولطّخناه بخطايا كثيرة، فلنُعِد اليه نقاوته بتوبتنا الصادقة، فنصرخ مع الأطفال، بفرح الأطفال وحبّهم، "هوشعنا ابن داود"، نعلن يسوع مخلّصنا وفادينا والملك الأوحد على حياتنا.

.

.