Contact

mail@gemini-theme.com
+ 001 0231 123 32

Follow

Info

All demo content is for sample purposes only, intended to represent a live site. Please use the RocketLauncher to install an equivalent of the demo, all images will be replaced with sample images.

;
من اقوال البابا فرنسيس
  • العائلة هي جوابنا على محبة الله اللامتناهية تجاه البشر

هناك موقفان يضران جدًا بسر التوبة وهما موقف القساوة والرخاوة، وقد تحدث البابا فرنسيس عن بعض المواقف والمفاهيم التي يجب أن يتحلى بها المعرف.

شدد البابا على أن رائد خدمة المصالحة هو الروح القدس. و "الغفران الذي يقدمه لنا السر هو الحياة الجديدة التي يقدمها هو الحياة الجديدة التي ينقلها الرب القائم من الموت من خلال روحه". وعليه فالكاهن الذي يقوم بخدمة سر التوبة أو سر المصالحة، يجب أن يكون "رجل الروح القدس"، وشخصًا يُعلن بفرح عن قيامة الرب.

المعرف لا يقابل المؤمن كقاضٍ ولا حتى كمجرد صديق، بل "بمحبة الله، بحب أبٍ يرى ابنه يعود ويذهب للقائه، بقلب الراعي الذي وجد الخروف الضال". ولذا يجب على المعرّف أن يبين عمق "أحشاء الرحمة"، رحمة الرب.

على صعيد آخر، شدد الأب الأقدس على ضرورة حضور الكهنة بسخاء لمساعدة المؤمنين على عيش سر المصالحة، وهذا السخاء يجب أن يتجلى إن على صعيد كمية الوقت المكرس للسر، وإن على صعيد النوعية. وشدد أنه يجب على الكهنة ألا ينسوا أن "الرحمة هي قلب الإنجيل".

ولخص الأب الأقدس سر موقف الكاهن في عيش سر المصالحة بالاعتدال وتحاشي "القساوة والرخاوة". فكلا الموقفين مضر، لأنهما لا يأخذان على محمل الجد شخص التائب، بينما الرحمة تصغي حقًا بقلب الله وترافق النفس في درب المصالحة.

1 0 785759