Text Size
Sunday, September 23, 2018

darouri-na3ref

أكتب لنا أية معلومة تريد أن تشارك الجميع بها، وسوف نقوم بنشرها

من طعن المسيح بالحربة

هل تعرف أن القائد الذي طعن المسيح بالحربة على الصليب أصبح مبشراً بالمسيحية فيما بعد؟

كان يونانياً وإسمه لونجينوس...

وكان أحد الجنود الذين تولّوا أمر صلب السيد السيح.

وحدث أنه بعد أن أسلم السيد المسيح روحه، طعنه لونجينوس بحربة في جنبه فخرج منه دم وماء، فتعجّب من ذلك، وزاد عجبه لمّا شاهد ظلام الشمس، وانشقاق حجاب الهيكل، وتشقق الصخور، وقيام الموتى من القبور. وتحقّقت لديه الآيات التي عملها الرب يسوع من وقت ميلاده إلى وقت صلبه.

ولما أخذ يوسف الرامي جسد المخلص وكفّنه ووضعه في القبر، كان لونجينوس حاضرًا وقت ختم القبر.

 إيمانه:

ولما قام المسيح والقبر مختوم تحيّر وسأل الله أن يعرّفه هذا السر، فأرسل إليه بطرس الرسول فأعلمه بأقوال الأنبياء عن المخلص، فآمن على يد الرسول وترك الجندية وذهب إلى الكبادوك بلده وبشّر فيها بالمسيح. ولما سمع به بيلاطس كتب عنه إلى طيباريوس فأمر بقطع رأسه فنال إكليل الشهادة.

(سيرته معتمدة في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية)