Text Size
Saturday, September 23, 2017

الطوباوية تريزا ماريا للصليب - BETTINA

الطوباوية تريزا ماريا للصليب  1846 ـ 1910

Teresa Maria della Croce - BETTINA

عيدها في 23 نيسان

 

 

أهمّ الأحداث في حياة الطوباوية تريزا ماريّا للصليب

1846: في 2 آذار مولد تريزا ماننّي في بلدة كمبي بيزنسيو Campi Bisenzio (ايطاليا). وفي 3 آذار عُمّدت في كنيسة القديس اسطفانوس.

1849: موت والدها وعمرها ثلاث سنوات.

1859: 8 ايار مناولاتها الأولى.

1865: تهب ذاتها بكلّيتها لله.

1874: تؤسّس مع رفيقين لها ديراً صغيراً قريباً من نهر بيزنسيو. وفي 16 تموز، عيد سيّدة الكرمل، تعلن انتماءها الى الرهبانيّة الكرمليّة الثالثية.

1879: توقّع عقد شراء كنيسة سان جيوستو مع الأملاك المحيطة بها.

1880: تدشين الدير الذي بُني على الأراضي المحيطة بالكنيسة.

1885: يمنحها الرئيس العام للرهبانيّة الكرمليّة حق الاشتراك بالخيرات الروحية للرهبانيّة الكرمليّة.

1888: في 12 تموز تتشح تريزا مع رفيقات لها بالثوب الكرملي، وفي اليوم التالي إبراز النذور الرهبانيّة.

1900: في 13 آذار قداسة البابا لاوون الثالث عشر يُصدر قرار قبول الجمعية ويوافق على قانون حياتها.

1901: في 30 تشرين الأول، تدشين كنيسة جسد الربّ Corpus Domini في مدينة فلورنسا.

1902: في 11 كانون الثاني بدء مشروع السجود الدائم للقربان المقدّس.

1904: في 11 آذار احتفلت تريزا مع رفيقاتها الراهبات بالنذور المؤبدة.

1904: تأسيس اول إرسالية للجمعية الجديدة في بلدة القبيات (شمال لبنان)

1907: تأسيس دير في حيفا (الأراضي المقدّسة).

1910: إنتقال تريزا إلى الأخدار السماوية في 23 نيسان.

1930: بداية دعوى التطويب.

1976: تثبيت بطولة فضائل تريزا.

1986: أعلنها البابا يوحنا بولس الثاني طوباوية في 19 تشرين الأول في مدينة فلورنسا.



أثمرت رهبانيّة الكرمل، في العقدين الماضيين، عدداً كبيراً من الطوباويين والطوباويّات والقدّيسين والقدّيسات في منافسة روحيّة بين جيلٍ من القديسين القدامى الكبار، من القرن السادس عشر، أمثال تريزا الأفيلية ويوحنا الصليب، مروراً بأكبر قديسة في الأزمنة الحديثة، عنيتُ بها تريز الطفل يسوع، وصولاً الى عدد ضخم من أواخر القرن التاسع عشر والقرن العشرين، قديسين وطوباويين رفعتهم الكنيسة على مذابحها، أمثال رفائيل كالينوفسكي، اليصابات للثالوث، تريزا بنديكتا للصليب (اديت شتاين)، مريم ليسوع المصلوب (مريم بواردي)، وأخيراً وليس آخراً تريزا ماريا للمصلوب (تريزا مانيتّي أو باتينا).

وُلِدَت تريزا في 2 آذار 1846 في San Martino di Campi Bisenzio الكائنة في ضاحية مدينة فلورنسا، في مقاطعة توسكانا (ايطاليا)، من أبوين مسيحيّين صالحين فقيرين، إنّما غنيّين بمحبة الله والقريب. إسمها تريزا، ولقبها العائليّBettina .

من المعلوم أنّ فلورنسا هي أمُّ الفنون في ايطاليا. شعبها يعشق الفن والنحت والتصوير والموسيقى. وهذا يدخل في تراث الكنيسة ويعبّر عن رسال كونها "ام ومعلّمة" وناشرة الحضارة والعلم والثقافة في كلّ مكان.

واشتهرت كنيسة فلورنسا، عبر تاريخها، بإرسال المُبشرين إلى كافة أصقاع الأرض، خاصة إلى الشعوب الفقيرة والبلدان البعيدة...

فلورنسا هذه نفخ فيها الروح القدس، فأنبتت أرضُها رسولة، رفعتها الكنيسة على مذابحها طوباويّة. فما عادت تريزا ماريّا تخصّ فلورنسا او إيطاليا أو الراهبات الكرمليّات، إنّما أصبحت مُلكاً للكنيسة الجامعة المقدّسة الرسوليّة.

 

نشأتها

البيت هو الأساس . وتريزا مانيتّي بتّينا، نشأت في بيتٍ مسيحيّ حق. يتيمة الأب وهي طفلة بعمر ثلاث سنوات. فتهبُّ والدتها لتلعب دور الأب والأمّ معاً. فتربيها على التقوى، وتغرس فيها الفضائل المسيحيّة. وتكبر تريزا ضعيفة البنية، سقيمة الجسم، بسبب الفقر وقلة الغذاء، ولكنّها متوقّدة الذهنّ. فتنكبُّ على تعلّم القراءة والكتابة. وتنال سرّ التثبيت وهي بعمر 11 سنة. ثم تتقدّم للمناولة الاحتفالية وهي بعمر 13 سنة...

وتكبر تريزا وتنقضي سنوات المراهقة. وها هي بعمر 19 سنة تعيش طفرة الشباب. فتهتمّ كثيراً بهنّدامها، وتتبرّج وتتزيّن، وتهتمّ خصوصاً بشعرها الأشقر الطويل. ولمّا كانت مواعظ تلك الحقبة تركّز على الموت والخطيئة المميتة، والدينونة والجحيم والنعيم، فإن تريزا، بعدما سمعت يوماً عظة عن الموت، وبعد أن رأت عدداً من الشباب والشابات يموتون بهذا العمر أيضاً، بدأت تفكر قائلة: ماذا لو متُّ أنا أيضاً؟ ماذا سيكون مصيري؟

سؤال يُطرح على الذات ويدلُّ على نضوجٍ وسعيٍ وراء المُطلق. تساؤل يعني فيما يعنيه: "باطل الأباطيل وكلّ شيء باطل ما خلا حبّ الله". 19 سنة كان التحوّل الكبير في حياة تريزا ماننّي بيتينا. كان الإنتقال من مرحلة إضاعة الوقت إلى مرحلة الجدّ والعمل وبناء المستقبل. 19 سنة كانت سنة الاهتداء، وسلوك الطريق السويّ.

إنخرطت تريزا ماريّا في جمعيّات خيريّة، وفي منظمات كنسيّة : زيارة المرضى، والعجزة، مساعدة الفقراء والمعوزين، متناسية أنّها هي أيضاً فقيرة ومعوزة. كما دأبت على مطالعة كتب تقويّة روحيّة. إنّه التحوّل الكبير والإندفاع القويّ. وها هي مع رفيقتين لها، تحوّل بيتها الوالديّ إلى معبدٍ صغيرٍ. وسنة 1874 (عمرها 28 سنة)، وعشية عيد سيّدة الكرمل في 15 تموز، تنضمُّ مع رفيقتيها الى الرهبانيّة الكرمليّة العلمانية التي كانت تُعرف في ذلك الحين "بالثالثيّة".

سنة 1877 استقبلت في بيتها عدداً من اليتيمات. وهنّا بدأ عمل تريزا الرسوليّ. سوف تهتمّ بهنّ. سوف تزرع وتعمل وتربّي. وبدأت تحثّ الآخرين على مساعدتها. وقد أرسل لها الله كاهنّاً، هو دون جاكوبّوتسي، Don Giacopozzi لمساعدتها. وهو كاهن رعيّة القديس مرتينوس، رجل الله وخادمه الأمين.

وسنة 1885، منحها الرئيس العام للرهبانيّة الكرمليّة، الإمتياز والإفادة من الخيرات الروحيّة الكرمليّة. سنة 1887 أوائل الأخوات، يلبسن الثوب الكرمليّ، وينذرن النذور سنة 1888. سنة 1900، منحها البابا لاوون الثالث عشر، مرسوم القبول. سنة 1901 اشترت تريزا ماريا أرضاً في فلورنسا، وبنت بيتاً وكنيسةً خصّصتها للسجود الدائم للقربان المقدّس.

سنة 1903: تصبح الجمعيّةُ معترفاً بها كرهبنة ثالثية. كما أن البابا بيوس العاشر يعترف بها رسميّاً.

سنة 1904: المرسلات الأوليّات الى القبيّات – لبنان؛ سنة 1905: المرسلات الأوليّات الى بشري – لبنان؛ سنة 1907: المرسلات إلى حيفا. أما في ايطاليا فقد تأسس عددٌ من الأديار:Montelupo, Scarpesia, Pisa, Roma, Lucca, Serto Fiorentino ؛ إنّه النهوض الكبير والانتشار الواسع والحميّة المتّقدة. فالروح ينفخ بقوّة. ونعمة الرب تعمل.

 

فضائل الطوباوية تريزا ماريا للصليب:

الميزة الأولى هي الاستسلام الى العناية الإلهيّة، ورفع العقل والقلب الى الله بالصلاة. تعبّدها ليسوع في سرّ الإفخارستيّا. فعند كلّ صعوبة، تهرع للصلاة أمام القربان.

محبّتها للأيتام واهتامها بالفقراء...تُطعم وهي جائعة. تهب وهي محتاجة.

الروح الرسولية ..الروح المسكونيّة. الغيرة الرسولية.

جمعت بين روحانيّتين : الصلاة والتأمّل من جهة، والعمل والرسالة من جهة أخرى. وهذا من صميم الروحانية الكرمليّة.:

متصوفّة الصليب: احتمال امتحانات النفس والجسد. من صعوبات وأمراض.

رسولة الفرح: أجل! العمل بفرح. التألم بفرح. إنها رسولة الفرح...

هكذا سارت تريزا ماريا للمصلوب على خطى أمّها الكبيرة تريزا الأفيلية. وجنباً إلى جنب، مع تريز الطفل يسوع، شفيعة الرسالات والمرسلين – ومع اليصابات للثالوث، وعددٍ غفيرٍ من قديسيّ الكرمل وقديساته، وكلّهم أغنوا الكنيسة بأعمالهم الرسولية وروحانيتهم الإنجيلية. توفّيت في 23 نيسان سنة 1910.

أعلنها البابا يوحنّا بولس الثاني طوباوية في 19 تشرين الأول سنة 1986 في مدينة فلورنسا (ايطاليا).