Text Size
Tuesday, December 12, 2017

  • السنة الطقسية
  • بدء السنة الطقسية
  • زمن الميلاد المجيد
  • زمن الدنح
  • اسابيع التذكارات
  • زمن الصوم
  • اسبوع الآلام
  • زمن القيامة
  • زمن العنصرة
  • زمن الصليب
  • أعياد مختلفة

·         تتألّف السنة الليتورجيّة المارونيّة من سبعة أزمنة تساعد جماعة المؤمنين على عيش سرّ يسوع المسيح في حياتهم الكنسيّة.  هي أزمنة سبعة تعيد ليتورجيّاً حياة السيّد المسيج وعمله، موته وقيامته وصعوده الى السماء واستمراره في حياة الكنيسة من خلال عمل الروح القدس.

تبتدئ السنة الطقسية المارونيّة بالأحد الأوّل من تشرين الثاني، أحد تجديد البيعة، وتنتهي بالأحد الأخير من كانون الأوّل.
السنة الطقسية ليست تكراراً روتينياً للمناسبات والأعياد بل هي حركة لولبية تصاعدية. أي كل سنة تعيش الكنيسة ويعيش المؤمن اختبار أكثر عمقاً و أكثر إيماناً و أكثر ارتقاءً بمشروع المسيح حتى الوصول الى ملء قامته.

·         السنة هي دعوة كي يتقدس الزمن لأن سيد الزمن هو القدوس الله: الآب و الابن و الروح القدس

·         تنقسم السنة الطقسيّة الى سبعة أزمنة:

زمن الميلاد -زمن الدنح -زمن الصوم -زمن الآلام -زمن القيامة -زمن العنصرة -زمن الصليب

Read More

بدء السنة الطقسية

متّى 16: 13 - 20

عب 9: 1 -12

أحد تقديس البيعة

يو 10: 22 - 42

عب 9: 11 - 15

أحد تجديد البيعة

 

   
Read More

زمن الميلاد المجيد

لو 1: 1 - 25

روما 4: 13 - 25

أحد بشارة زكريّا

لو 1: 26 - 38

غل 3: 15 - 22

أحد بشارة العذراء

لو 1: 39 - 45

أف 1: 1 - 14

أحد زيارة العذراء لإليصابات

لو 1: 57 - 66

غل 4: 21 - 5: 1

أحد مولد يوحنّا المعمدان

متّى 1: 18 - 25

أف 3: 1 - 13

أحد البيان ليوسف

متّى 1: 1 - 17

روما 1: 1 - 12

أحد النّسبة

لو 2: 1 - 29

عب 1: 1 - 12

عيد الميلاد المجيد

متّى 2: 1 - 12

رؤ 21: 9 -10، 21 - 27

الأحد الأوّل بعد الميلاد

لو 2: 41 - 52

عب 7: 11 -19

أحد وجود الربّ في الهيكل

Read More

زمن الدنح

يو 3: 15 -22

تيطس 2: 11 - 3: 17

عيد الدنح المجيد، 6 ك2

يو 1: 29 - 34

كور2   10: 1 - 11

الأحد الأول بعد الدنح

يو 1: 35 - 42

كور2   4: 5 - 15

الأحد الثاني بعد الدنح

يو 3: 1 - 16

غلا 3: 23 - 29

الأحد الثالث بعد الدنح

-

-

الأحد الرابع بعد الدنح

Read More

اسابيع التذكارات

لو 12: 42 - 48

تيم1   4: 6 - 16

أحد الكهنة

متّى 25: 31 - 46

عب 12: 18 - 24

أحد الأبرار والصدّيقين

لو 16: 19 - 31

تسا1   5: 1 – 11

أحد الموتى المؤمنين

Read More

زمن الصوم

يو 2: 1 - 11

روم 14: 14 - 23

أحد مدخل الصوم، عرس قانا الجليل

متّى 6: 16 - 21

كور2   5: 20 - 6: 7

إثنين الرماد

مر 1: 35 - 45

روم 6: 12 - 18

الأحد الثاني، شفاء الأبرص

لو 8: 40 - 56

كور2   7: 4 - 11

الأحد الثالث، شفاء المنزوفة 

لو 15: 11 - 32

كور2   13: 5 - 13

الأحد الرابع، مثل الإبن الشاطر

 مر 2: 1 - 12

تيم1   5: 24 - 6: 5

الأحد الخامس، شفاء المخلّع

مر 10: 46 - 52

كور2   10: 1 – 7

الأحد السادس، شفاء الأعمى

Read More

أسبوع الآلام

يو 12: 12 - 22

فل 1: 1 - 13 

أحد الشعانين 

يو 11: 47 - 54

عب 2: 5 - 12

أربعاء أيّوب 

لو 22: 1 - 23

كور1   11: 23 - 32

خميس الأسرار 

يو 19: 31 - 37

 عب 12: 12 - 21

يوم الجمعة العظيمة 

متّى 27: 62 - 66

روم 5: 1 - 11

سبت النّور 

Read More

زمن القيامة المجيدة

مر 16: 1 - 8

كور1   15: 12 - 26

أحد القيامة المجيدة

يو 20: 26 - 31

كور2   5: 11 - 21

الأحد الجديد

لو 24: 13 - 35

تيم2   2: 8 - 13

الأحد الثالث من زمن القيامة

يو 21: 1 - 14

عب 13: 18 - 25

الأحد الرابع من زمن القيامة

يو 21: 15 - 19

أف 2: 1 - 10

الأحد الخامس من زمن القيامة

لو 24: 36 - 48

روم 10: 1 - 13

الأحد السادس من زمن القيامة

مر 16: 15 - 20

رسل 1: 1 - 14

خميس الصعود

يو 13: 31 - 35

أف 1: 15 – 23

الأحد السابع من زمن القيامة

Read More

زمن العنصرة

يو 14: 15 - 20

أع 2: 1 - 21

أحد العنصرة

متّى 28: 16 - 20

روم 11: 25 - 36

الأحد الثاني، أحد الثالوث الأقدس

يو 14: 21 - 27

كور1   2: 1 - 10

الأحد الثالث من زمن العنصرة

لو 10: 21 - 24

كور1   2: 11 - 16

الأحد الرابع من زمن العنصرة

متّى 10: 1 - 7

فل 3: 7 - 14

الأحد الخامس من زمن العنصرة

متّى 10: 16 - 25

كور1 12: 12-13، 27-30

الأحد السادس من زمن العنصرة

لو 10: 1 - 7

كور2   3: 1 - 6

الأحد السابع من زمن العنصرة

متّى 12: 14 - 21

روم   8: 1 - 11

الأحد الثامن من زمن العنصرة

لو 4: 14 - 21

كور2   5: 20 - 6: 10

الأحد التاسع من زمن العنصرة

متّى 12: 22 - 32

كور1   12: 1 - 11

الأحد العاشر من زمن العنصرة

لو 19: 1 - 10

أف   2: 17 - 22

الأحد الحادي عشر من زمن العنصرة

متّى 15: 21 - 28

أف 3: 1 - 13

الأحد الثاني عشر من زمن العنصرة

لو 8: 1 - 15

كور1 3: 1 -11

الأحد الثالث عشر من زمن العنصرة

لو 10: 38 - 42

تسا1   2: 1 - 13

الأحد الرابع عشر من زمن العنصرة

لو 7: 36 - 50

تسا1   1: 1 - 10

الأحد الخامس عشر من زمن العنصرة

لو 18: 9 - 14

روما 8: 18 - 27

الأحد السادس عشر من زمن العنصرة

لو 10: 25 - 37

روما 13: 8 - 14

الأحد السابع عشر من زمن العنصرة

مر 12: 1 - 12

بط1   1: 22 – 25

الأحد الثامن عشر من زمن العنصرة

Read More

زمن الصليب

يو 12: 20 - 32

كور1   1: 18 - 25

عيد إرتفاع الصليب

مر 10: 35 - 45

تيم2   2: 1- 10

الأحد الأول بعد الصليب

متّى 24: 1 - 14

كور1   15: 19 - 34

الأحد الثاني بعد الصليب

متّى 24: 23 - 31

فل 3: 17 - 4: 1

الأحد الثالث بعد الصليب 

متّى 24: 45 - 51

تسا1   5: 1 - 11

الأحد الرابع بعد الصليب

متّى 25: 1 - 13

فل 2: 12 - 18

الأحد الخامس بعد الصليب

متّى 25: 14 - 30

غل 6: 1 - 10

الأحد السادس بعد الصليب

متّى 25: 31 - 46

روم 12: 9 – 21

الأحد السابع بعد الصليب

Read More

أعياد مختلفة

يو 14: 27 - 31

أف 2: 11 - 22

يوم السلام العالمي، عيد رأس السنة

مر 10: 28 - 31

-

عيد مار أنطونيوس الكبير

يو 15: 1 - 8

-

عيد مار افرام السرياني

يو 12: 23 - 30

2تيم 3: 10 - 17

عيد مار مارون

لو 4: 22 - 30

روم 11: 1 - 18

عيد مار الياس

متّى 13: 36 - 43

روم 8: 28 – 39

عيد مار شربل

Read More

زمن الدنح

 

epiphanie02

الاحد الثاني بعد الدنح

 

الرسالة:

(2كور 4: 5 – 15)

فنَحنُ لا نُبَشِّر بِأنفُسِنا، بَل نُبَشِّر بِيسوعَ المسيحِ رَبِّنا، وبِأنفُسِنا عَبيدًا لَكُم مِن أجلِ يسوع؛ لانَّ الله الذي قال: "لِيُشْرِق مِن الظُّلمَةِ نور!"، هوَ الذي أشرَقَ في قُلوبِنا، لِنَسْتَنيرَ فَنَعْرِفَ مَجْد الله المُتَجَلّي في وَجْهِ المسيح. ولكِنَّنا نَحْمِلُ هذا الكَنزَ في آنيَةٍ مِن خَزَف، لِيَظْهَرَ أنَّ تِلكَ القُدْرَةَ الفائِقَةَ هيَ مِن الله لا مِنّا. يُضَيَّقُ عَلَينا مِن كُلِّ جِهَةٍ ولَكِنَّنا لا نُسْحَق، نَحتارُ في أمرِنا ولَكِنَّنا لا نَيْأس، نُضطَهَدُ ولَكِنَّنا لا نُهْمَل، نُنْبَذُ ولَكِنَّنا لا نَهْلِك، ونَحْمِلُ في جَسَدِنا كُلَّ حينٍ مَوتَ يسوع، لِكَي تَظْهَرَ حَياةُ يسوعَ أيضًا في جَسَدِنا؛ فإنَّنا نَحنُ الأحياءَ نُسْلَمُ دَومًا إلى المَوت، مِن أجلِ يسوع، لِكَي تَظْهَرَ حَياةُ يسوعَ أيضًا في جَسَدِنا المائت. فالمَوتُ يَعْمَلُ فينا، والحَياةُ تَعْمَلُ فيكُم. ولَكِن بِما أنَّ لَنا روحَ الإيمانِ عَينَهُ، كما هوَ مَكتوب: "آمَنْتُ، ولِذَلِكَ تَكَلَّمتُ"، فنَحنُ أيضًا نؤمِن، ولِذَلِكَ نَتَكَلَّم. ونَحنُ نَعْلَمُ أنَّ ذلكَ الذي أقامَ الرَبَّ يسوع، سَيُقيمُنا نَحنُ أيضًا مَعَ يسوع، ويَجعَلُنا وإيّاكُم في حَضْرَتِهِ. فَكُلُّ شَيءٍ هوَ مِن أجلِكُم، لِكَي تَكثُرَ النِّعمَة، فَيَفيضَ الشُّكْرُ في قُلوبِ الكَثيرينَ لِمَجْد الله.

 

 

الانجيل:

(يو 1: 35 – 42)

في الغَدِ أيضًا كانَ يوحَنّا واقِفًا هوَ واثْنانِ مِن تَلاميذِهِ. ورَأى يسوعَ مارًّا فَحَدَّقَ إلَيهِ وقال: "ها هوَ حَمَلُ الله". وسَمِعَ التِّلميذانِ كَلامَهُ، فَتَبِعا يسوع. والتَفَتَ يسوع، فرَآهُما يَتْبَعانِهِ، فَقالَ لَهُما: "ماذا تَطْلُبان؟". قالا بَهُ: "رابِّي، أي المُعَلِّم، أينَ تُقيم؟". قالَ لَهُما: "تَعالَيا وانْظُرا". فَذَهَبا ونَظَرا أينَ يُقيم. وأقاما عِنْدَهُ ذلك اليَوم، وكانَتِ السّاعَةُ نَحوَ الرَّابِعَةِ بَعدَ الظُّهر. وكانَ أندراوسُ أخو سِمعانَ بُطرُسَ أحَدَ التِّلميذَين، اللَّذَينِ سَمِعا كَلامَ يوحَنّا وتَبِعا يسوع. ولَقِيَ أوَّلاً أخاهُ سِمعان، فقالَ لَهُ: "وَجَدْنا مَشيحا، أيِ المسيح". وجاءَ بِهِ إلى يسوع، فَحَدَّقَ يسوعُ إلَيهِ وقال: "أنتَ هوَ سِمعانُ بْنُ يونا، أنتَ سَتُدعى كيفا، أي بُطرُسَ الصَّخرَة".

 

 

تأمل في الانجيل:

بعد شهادة يوحنا المعمدان ان المسيح هو حمل الله، نبدأ برؤية ثمار عمله وايمانه بالمسيح الحمل وابن الله من خلال ارسال تلاميذه للالتحاق بالمسيح. يسوع حمل الله الذي كان قد أُعلن عنه للجماعة كلها، بما فيها الفريسيّين، تُعلن الآن بشكل شخصي للتلاميذ الذين يفتشون عن الخلاص. في النص السابق، يعتلن المسيح للجماعة بأسرها كحمل الله المخلّص اعتلانا علنياً بفم يوحنا المعمدان، دون اشارة الى ان احداً قد تبع يسوع. بينما في هذا النص نجد الحقيقة نفسها تقدم للتلاميذ فيلبّون: ان التعرف الى يسوع يكون في علاقة شخصية مباشرة والتلميذ مدعو الى التمعن اكثر في معرفته ليسوع الآتي ليخلّص.

"فأقرّ، وما أنكر، قال": هذا التشديد على عبارات الاعلان هي رسالة الى الجماعة الكنسية التي كان يوحنا على رأسها، التشديد على ضرورة اعلان حقيقة يسوع المسيحانية والالهية، ولو كان الثمن الخروج من المجمع اليهودي. فكل مرة يستعمل يوحنا عبارة "شهد" كان الأمر يتعلق بخطر الاقصاء من المجمع اليهودي (2، 22؛ 12، 42 ...). هي اذاً دعوة لكل تلميذ لعدم المساومة على اعلان حقيقة يسوع كالمسيح الآتي وكابن الله.

وفي الغد: قد تبدو هذه العبارة مجرد حلقة في سلسلة سبعة ايام تنتهي بتجلي المسيح الاول في عرس قانا الجليل، انما اهميته تكمن في انه اليوم الثالث (اليوم الاول دعوة يوحنا الى التوبة، اليوم الثاني: شهادة يوحنا حول المسيح وفي اليوم الثالث لقاء التلاميذ بيسوع). اليوم الثالث هو يوم القيامة، ولقاء التلميذ بيسوع يتم دوما على ضوء القيامة، وحده يسوع القائم من بين الاموات هو الذي يعطي التلاميذ معنى لاتباعهم ليسوع.

كان يوحنا وافقا ويسوع يروح ويجيء. تعبّر الافعال المستعملة عن رسالة يوحنا الانجيلي اللاهوتية: يوحنا واقف، والتلاميذ معه بينما يسوع مصوّر في حركة ذهاب وإياب، وبناء على اعلان يوحنا، خرج التلميذان من حالة الجمود الى الانطلاق نحو يسوع، تحوّلا من واقفين الى منطلقين نحو ومع يسوع. بطريقة غير مباشرة يعلن الانجيلي ان رسالة يوحنا وصلت الى نهايتها، توقفت وصار على التلاميذ الانطلاق اكثر مع يسوع.

دعوة يسوع: لم تكن شهادة يوحنا كافية للتعرف الى المسيح، يوحنا اشار الى يسوع كحمل الله، انما التلميذان دعيا يسوع "معلم" واحد بين معلمين كثر في اسرائيل، يطلبان معرفة اين هو بيته، لأن لكل معلم مكاناً يستقبل فيه تلامذته.

"تعاليا وانظرا" هي كانت دعوة يسوع لهما للتعرف اليه بشكل اعمق وأصدق، والدعوة تأتي دوماً من السيد وهي ليست نتيجة اختيار التلاميذ ليسوع بل اختياره هو لهم. يسوع هو الذي يدعو ويوحنا ما كان الا الوسيط. تقيم: كلمة اقام في انجيل يوحنا لها بُعد لاهوتي يتخطى معنى الاقامة الجسدية، ويأخذ معنى بلوغ مرحلة الايمان الاعمق والارتباط بيسوع بشكل نهائي. وبهذا يرسم الانجيلي الرابع طريق التتلمذ لكل راغب في اتباع المسيح: المجيء الى يسوع، رؤية مكان اقامته (الجماعة) والارتباط به بشكل نهائي (اقام). بعد اقامتهما مع يسوع صار بامكانهما ان يعلنا حقيقته، انتقلا من نظرتهما ليسوع كمعلم بين سائر المعلمين (38) الى حقيقة كونه المسيح المنتظر (41). تعرّف التلاميذ على يسوع دفعهما الى اعلانه الى الآخرين. انما مرة اخرى لم يكن التلميذان هما مصدر الدعوة، فيسوع حدّق بسمعان دخل في علاقة مباشرة معه، واعلن عن دعوته له من خلال تغيير اسمه: تحول من سمعان الصياد الى الصخرة التي سوف تصبح رأس الرسل والناطقة باسمهم. تغيير الاسم قد اعطاه وظيفة كما حدث مع كل آباء العهد القديم، وباعطائه اسماً جديدا لبطرس، يلد المسيح المدعو الى حياة جديدة من خلال الدعوة التي يدعوه اليها.