من مواليد عام 1943، كاهن منذ عام 1967، ينتمي الأب أنطونيو ماريا سيكاري إلى مقاطعة " فينيتا" في رهبنة الكرمليين الحفاة، خدم كمحاضر في علم اللاهوت (في مركز الدراسات الكرملية اللاهوتية في بريشيا)، وكذلك شغل منصب معلم للمبتدئين في الرهبنة، كما وشغل منصب رئيس إقليمي في الرهبنة.

حاصل على درجة دكتوراه في اللاهوت وعلى شهادة في علوم الكتاب المقدس. منذ عام 1981 حتى عام 1989 كان رئيس تحرير في مجلة كومونيو، وهي مجلة للعمل اللاهوتي، واستمر أيضًا في الأعوام التالية في كتابة المقالات.

في عام 1993، أسس الأب أنطونيو سيكاري "الحركة الكنسية الكرملية “، وهي نتيجة خبرة شراكة بين المكرسين والعلمانيين، تشجع على مشاركة الغنى العقائدي في الروحانية الكرملية، واعترف بها الأسقف كجماعة خاصة للمؤمنين في بريشيا، 16 تموز 2003. حاليا تنتشر الحركة الكنسية الكرملية على نطاق واسع في مدن مختلفة من إيطاليا وفي بلدان مثل رومانيا وبلجيكا ولبنان ولاتفيا والولايات المتحدة وكولومبيا.

في عام 2003، تم تعيين الأب أنطونيو سيكري مستشارًا لجماعة رجال الدين في الكرسي الرسولي.

في دار نشر Jaca Book، نشر الأب سيكاري العديد من الأعمال (أربعة عشر مجلداً من "سيرة القديسين"، لما مجموعه حوالي 140 سيرة) وأعمال في اللاهوت الروحي. من بين هذه الأعمال، نذكر على وجه الخصوص: الزواج والعذرية (1992)؛ الرحلة الروحية للقديسة تيريزا الافيلية. التأمل في الكنيسة (1994)؛ لاهوت القديسة تيريز الطفل يسوع، الملفانة في الكنيسة (1997)؛ الحياة الروحية للمسيحي، المجلد. 1، أماتيكا، (1997)؛ اليزابيت للثالوث، وجود لاهوتي (2000)؛ لقد دعانا أحباء، المشورات الإنجيلية (2001)؛ الروحانية التراثية في الكنيسة. لموقع جديد (2002)؛ في القصر الداخلي للقديسة تيريزا الافيلية، (2006)؛ "النشيد الإلهي" للقديس يوحنا الصليب (2011).

حصل الاب انطونيو على جائزة " ناردوتشي" في المهرجان السنوي لمجلة " افونير" في سنة 2011 وذلك تكريماً لاعماله الغزيرة