Text Size
Wednesday, January 17, 2018

لماذا كلمة جديد

هذه العبارة ليست ابتكاراً مسيحياً يهدف الى تحقير العهد القديم ويعلن انتهاءه كما يعتقد البعض، إنما هي عبارة وردت للمرة الاولى حوالي بستة قرون قبل مجيء يسوع المسيح على لسان أرميا النبي (أر 31،31-34)
ها إِنَّها تَأتي أَيَّام، يقولُ الرَّبّ، أَقطعُ فيها مع بَيتِ إِسْرائيلَ
   وبَيتِ يَهوذا عَهداً جَديداً، 32 لا كالعَهدِ الَّذيقَطَعتُه مع آبائِهم، يَومَ أَخَذتُ بِأَيديهِم لِأُخرِجَهم مِن أَرضِ مِصْرَلِأَنَّهم نَقَضوا عَهْدي مع أَنِّي كُنتُ سَيِّدَهم، يَقولُ الرَّبّ . 33 ولكِنَّ هذا العَهدَ الَّذي أَقطَعُه مع بَيتِ إِسْرائيلَبَعدَ تِلكَ الأَيَّام، يَقولُ الرَّبّ، هو أَنِّي أَجعَلُ شَريعَتي في بَواطِنِهموأَكتُبُها على قُلوبِهم، وأَكونُ لَهم إِلهاً وهم يَكونونَ لي شَعباً . 34 ولا يُعَلِّمُ بَعدُ كُلُّ واحِدٍ قَرببَه وكُلُّ واحِدٍ أَخاهقائِلاً: "اِعرِفِ الرَّبّ"، لِأَنَّ جَميعَهم سيَعرِفوَنني مِن صَغيرِهم إِلىكبيرِهم، يَقولُ الرَّبّ، لِأَنِّي سأَغفِرُ إِثمَهم ولن أَذكُرَ خَطيئَتَهم مِنبَعدُ .سوف أضع ناموسي في اعمالهم واكتبها في قلوبهم، عندما أكن لهم ألهاً وحكم يكونون لي شعباً». 
هذا العهد "الجديد" الذي بشرّ به أرميا يحتوي على نفس مقوّمات العهد في الأزمنة الماضية:
- الله يدخل في علاقة حبّ مع الانسان
- الله يعد الانسان بأن يكون "شعبه" أي خاصته.
- الانسان يجيب على دعوة الحب هذه بتعهده الوفاء لله عندها يكون العهد قائماً.

العهد الأول كان الخلق: الله بحبّه دعا الانسان الى الوجود وسلّطه على كلّ شيء واعطاه شجرة الحياة، الشرط كان وفاء الانسان لله من خلال عدم سعيه الى شجرة معرفة الخير والشرّ، أي بكلام آخر الى عدم رغبته في ان يكون هو "كالله " يعرف الخير والشر جاعلاً نفسه الهاً لذاته وتاركاً الخالق على هامش حياته. هذا العهد سقط بسبب خيانة الانسان.
عهد آخر ، أو العهد ذاته جدّده الله مع شعبه من خلال نوح الذي نال الخلاص نتيجة لوفاءه للعهد مع الله، لذلك أنقذه الله دون الشعب الذي كان قد خان عهده مع الله.

عهد الله مع إبراهيم: - دعاه لاتباعه الى أرض جديدة
- وعده بالأرض وبالنسل
- ابراهيم خان العهد إذ حاول إقامة نسل له بقوته الشخصية
- الله بقي وفياً لعهده لابراهيم وأعطاه اسحق
- اسحق صار أباً لشعب الله.
إنما العهد أخذه الشّعب شكلياً ورسمياً مع موسى، مكتوباً بيد الله حين خطّت الوصايا "باصبع الله" على لوحين من حجر على جبل سيناء ، وقال الشعب : كل ما يقوله الله إيّاه نصنع .
إنما عاد الشعب وخطىء إذ نسي عهده مع الله. وحين هاجمت الجيوش الغريبة مملكتي الشمال والجنوب، وكادت تسقط أوراشليم تحت وطأة الشعوب، أطلق أرميا وعده بالعهد الجديد، ليس كالعهد المكتوب على حجر ميت إنما مكتوب في اعماق كيان الانسان وبوصايا مخطوطة في قلوب المؤمنين.

هذا العهد الجديد الذي بشّر به أرميا وتمّ بيسوع المسيح لا يعني إلغاء العهد الأول الذي اقامه الرب مع شعبه، فالله لا يتراجع عن مواعيده، إنما هو تجديد للعهد الذي شاء الله لإقامته مع الانسان، منذ اللحظة الأولى التي خلقه فيها على صورته ومثاله.