Text Size
Saturday, September 23, 2017

تكريم للأب أنطونيو ماريا سيكري

PANTONIOSMALL

أنطونيو ماريا سكري، من سيسيليا، ينتمي إلى الرهبنة الكرملية للحفاة.

منذ خمسة وعشرون عاماً، تكلم باحث "اللاهوت الكاثوليكي" للقرن العشرين "فون بالتازار"، عن الأب انطونيو ماريا سيكري معتبراً إياه أحد أفضل اللاهوتيين الإيطاليين. 

منذ بضعة أيام، في 27/08/2011 تلقى الأب أنطونيو ماريا سيكري التكريم المسمى  "انجيلو ناردوتشي 2011" وهو تكريم مخصص للشخصيات المهمة من عالمي الاتصال والثقافة.

لقد كانت دعوة "بالتازار" للأب اتطونيو الى لقاء مع بعض اللاهوتيين المهمين جداً (من بينهم الكاردينال راتزينجر آنذاك) سبباً لولادة المجلة اللاهوتية "كامينو"  


 

من بين الأعمال اللاهوتية الرئيسية للأب انطونيو نذكر الكتابات الروحية العميقة عن القديسة تيريزا الأفيلية، القديسة تيريز دو ليسيو والقديس يوحنا الصليب. كما ونذكر السلسلة المؤلفة من 12 كتاباً التي تتناول سيرة القديسين (فضلاً عن عشرات الكتب التي تمت ترجمتها إلى عدة لغات أجنبية) من منشورات "Jaca Book"؛ ليس أقلها نمواً مواضيع علم اللاهوت في نص "العلمانيون والمشورات الإنجيلية" للحركة الكنسية الكرملية، والتي اهدى من خلالها الأب انطونيو للعائلات العلمانية غنى الروحانية القديمة (أكثر من 800 سنة) بطريقة جديدة، ليتمكنوا من عيشها بشكل تام في الحياة العلمانية، ولا يقتصروا على تجربة المكرسين فقط. 

في هذه الأيام، خلال الاحتفال السنوي للصحيفة الكاثوليكية "آفينير"، وبحضور مديرها شخصياً، "ماركو تاركوينيو قدم الأسقف "موراليا" للأب سيكري الجائزة التكريمية "انجيلو ناردوتشي 2011" وهذا تقليد سنوي بمناسبة عيد المجلة المذكورة.