Text Size
Saturday, September 23, 2017

مريم هي ثمرة بذل ذات المسيح لأجلنا

قال البابا: " فلنوجه نظرة ثقة إلى العذراء مريم، أم الله وأمنا. هي هبة يسوع لشعبه. فقد قدمها الرب لنا أمًا في ساعة الصليب والألم".

مريم هي ثمرة بذل ذات المسيح لأجلنا!ّ ومنذ ذلك الوقت إنما هي بجانب أبنائها. "امضوا دومًا صوب أمكم، افتحوا لها قلوبكم، أوكلوا إليها أفراحكم وآلامكم، رجاؤكم وصعوباتكم. فالعذراء تعزيكم وبحنان قلبها تضرم فيكم الرجاء. لا تتوقفوا عن استدعاء مريم وعن الثقة بها، هي أم الرحمة لأجل جميع أولادها بلا تمييز".

mariam