Text Size
Monday, November 20, 2017

تحدثوا بانفتاح وصراحة في الكنيسة

"الكنيسة هي مكان "للإنفتاح" حيث يجب على الناس أن يقولوا الأشياء بصراحة." هذا ما استهل به البابا فرنسيس بحسب إذاعة الفاتيكان عظته الصباحية اليوم مشددًا على أن الروح القدس هو الوحيد الذي باستطاعته تغيير حياتنا وإعطائنا الشجاعة كما فعل مع التلاميذ بعد قيامة يسوع. هذا وتابع البابا أننا لا نستطيع إلتزام الصمت أمام ما نراه ونسمعه مشيرًا بذلك الى القراءة الأولى من أعمال الرسل حيث يسأل كل من بطرس ويوحنا الله أن يتكلما بحرية.

ذكر البابا وبحسب الموقع عينه أن بطرس ويوحنا اعتقلا بعد أن قاما بمعجزة وهددهما الكهنة بعدم التحدث عن يسوع ولكنهما تابعا بذلك وسألا الرب أن يمنحهما قوة إعلان كلمته بجرأة. شرح الأب الأقدس أن رسالة الكنيسة هي مسيرة الإنفتاح والشجاعة المسيحية ومن هذين الرجلين البسيطين، نرى الشجاعة، فهما كانا يتمتعان بحرية التعبير ولم يخافا من أي شيء بل كانا يعبران عن رأييهما بصراحة تامة.

من ثم انتقل البابا ليتحدث عن الحوار الذي دار بين يسوع ونيقوديموس عن الولادة الجديدة والتمتع بحياة مختلفة عن الأولى، ليؤكد بأنها أيضًا رحلة الى الإنفتاح وبطلها الحقيقي هو الروح القدس لأنه الوحيد القادر على منحنا نعمة الشجاعة كي نعلن يسوع المسيح. أكمل البابا شرحه قائلا أن شجاعة إعلاننا ليسوع تميزنا عن التبشير البسيط فنحن لا نروّج ليسوع كب نحظى بأعضاء جدد في مجتمعنا الروحي، فهذا ليس بمسيحي، بل ما علينا فعله هو أن نبشر بشجاعة ونعلن أهداف يسوع المسيح ومن خلال الروح القدس سنخطف الدهشة التي تجعلنا نستمر، والروح القدس وحده هو من يستطيع أن يجعلنا نولد من جديد.

الروح القدس عينه منح بطرس ويوحنا نعمة التبشير بيسوع المسيح حتى الشهادة، ومسيرة المسيحي هي نعمة من الروح القدس. ختم البابا عظته قائلا أنه يمكن للمسيحي أن يختار عدة طرق أخرى بدلا من طريق الروح القدس ولكنه سيعمل ويكد من دون أي جدوى وطلب من الجميع أن يصلّوا كي يحصلوا على الروح القدس ليتحلوا بشجاعة التبشير بيسوع المسيح.

pope franc