Contact

mail@gemini-theme.com
+ 001 0231 123 32

Follow

Info

All demo content is for sample purposes only, intended to represent a live site. Please use the RocketLauncher to install an equivalent of the demo, all images will be replaced with sample images.

وجاء جيش من الجنود الأشداء لمهاجمة أسيزي وخططوا لمداهمة الدير أولا.
على الرغم من مرضها، وقفت القديسةكلارا الأسيزيةعلى أسوار الدير حيث يستطيع المعادين لروح السلام، رؤيتها:ولكن لم تقف وحدها إنما كانت متسلحة برب الكون المحتجب في القربان المقدس

ثم على ركبتيها، و هي تحمل الكنز الأثمن ، توسلته لإنقاذ أخوتها:
"
يا رب، منَّ على أخواتي بالحماية و أنت تعرف أني عاجزة عن تأمينها لوحدي" وهي تصلي بدا صوت يجيب: "سيبقين دائما تحت رعايتي" !!
و في ذات جزء الثانية ضرب خوف مفاجئ المهاجمين ولاذوا بالفرار بسرعة البرق
.

في ليل شرقنا الحالك، تذكرنا القديسة كلارا بهذه الواقعة: تعطينا نموذج عن بطولة و صبر نحن بأمس الحاجة لهما. توصينا بالثبات على الإيمان ومحبة المسيح: وبهذا تدلنا على طريق النصر الأكيد.
في وقتالإمتحانهذا كم من أصوات الشك ترتفع فيما يخفت صوت الإيمان: نسمع: "الله تركنا!!لماذا؟ لماذا يسمح بالضيقات هذه
...."
و بمواجهة هذا العتاب المستمر الذي يحمّل الله ذنوب الأشرار، تقف كلارا القديسة في هذا الحدث بعيدة عن التبعية السطحية للمسيح:فهي تدري أن الصعوبة إمتحان و أن الله في وقت الصليب قريب... فسألت العون و أنتصرت برب الكون
!!
يخبرنا الكتاب أن الرب لام يوماً بعض أتباعه حينما تجمهروا عليه وقال لهم:أنتم تتبعونني لا لأنكم رأيتم آيات فآمنتم، بل لأنكم أكلتم من الخبز فشبعتم ( يوحنا 6:2
) ... 
ونحن اليوم هل نتبع الرب فقط لإشباع رغباتنا و عند الصليب نعاتب، نوارب، و نهرب؟؟؟ أم نثبت كمريم و يوحنا عند أقدام الرب ونتسلح بقربانه كالأسيزية، فننتصر ؟؟؟

clara