Text Size
Sunday, September 23, 2018

البابا بولس السادس طوباوي جديد على مذابح الكنيسة

قام البابا فرنسيس بتطويب البابا بولس السادس الذي ترأس الكنيسة من 1963 الى 1978، الاحد، في ساحة القديس بطرس، وبحضور البابا السابق بنديكتوس السادس عشر.

وفي ساحة القديس بطرس المكتظة تحت شمس خريفية ، تلا البابا فرنسيس باللغة اللاتينية الصيغة العتمدة، طالبا "جعل المكرم خادم الله بولس السادس طوباويا".

وحدد موعد عيده في 26 ايلول من كل سنة.

وعلى واجهة الكاتدرائية، افرد بساط احمر طبعت عليه صورة بولس السادس مبتسما وفاتحا ذراعيه.

وكان بولس السادس الذي انهى المجمع الفاتيكاني الثاني (1962-1965)، الذي بدأه سلفه يوحنا الثالث والعشرون، وأنشأ السينودوس هيئة جماعية للكنيسة، اعتبر طوباويا في ختام سينودوس العائلة الذي دعا الى عقده البابا فرنسيس، في حضور كرادلة العالم اجمع.

كان البابا فرنسيس رفع في نيسان الى مصاف القديسين البابوين يوحنا الثالث والعشرين (1958-1963) ويوحنا بولس الثاني (1978-2005).

وغالبا ما يستشهد البابا فرنسيس ببولس السادس، الذي ارسى كثيرا من اسس الكنيسة الحديثة، حتى لو انه تعرض للانتقاد لرفضه في 1968 الموافقة على استخدام حبوب منع الحمل.

وفي مطلع 2014، اعترف مجمع قضايا القديسين بالاعجوبة الاولى الالزامية التي تتيح تطويبه. وتمثلت بشفاء طفل اميركي في 2001 كان مصابا بتشوه خلقي في رحم امهاوصاها الاطباء بالاجهاض لكنها رفضت ورفعت الصلاة الى بولس السادس الذي كانت تكرمه. ويبلغ الطفل الثالثة عشرة من عمره وهو في صحة جيدة.

ويمهد التطويب الطريق الى اعلان القداسة في وقت لاحق اذا ما اعترف المجمع بأعجوبة ثانية.

Paul-VI