Contact

mail@gemini-theme.com
+ 001 0231 123 32

Follow

Info

All demo content is for sample purposes only, intended to represent a live site. Please use the RocketLauncher to install an equivalent of the demo, all images will be replaced with sample images.

;
من اقوال البابا فرنسيس
  • العائلة هي جوابنا على محبة الله اللامتناهية تجاه البشر

في العام 1952 ألقى الأب يعقوب الكبوشي خطابا عنوانه "الخوف على لبنان" وهذا أبرز ما جاء فيه: 

الوطن هو أرض جدودنا، الهواء الذي استنشقوه، السماء التي تأملوها، الأفكار التي افتكروها، المذهب الذي اعتقدوه وتمسكوا به ودافعوا عنه وربما لأجله ماتوا، كيف لا نحبه؟ 

قد ضل من ظن أن السلطة يعطيها الشعب، ان كل سلطان هو من الله. 

التصويت بانتخاب العضو الأفضل يكون باتباع صوت الضمير والتصويت لمن فيهم روح الله، لأن النائب الذي لا دين له وليس بأمين نحو الله لا يمكنه أن يكون أمينا نحو منتخبيه، لأن من يرشي كثيرا يتعمد أن ينهب أكثر. 

فهل من يسمع؟

 

ما كل من قال "الوطن...الوطن..." صار وطنيا، بل من يعمل لرفع الوطن واعلاء شأنه.

أيها الشبان، الوطن هو أنتم. ان كنتم فضلاء فالفضيلة تسود، وان كنتم أشرار الشر يعم. 

لبنان هو قطعة هبطت من السماء على الأرض لتكون موطئا لقدمي المسيح عند مجيئه، فأضحى لبنان الصخرة الحقيقية والينبوع الصافي للمحبة. 

مصائبنا يا أولادي لم تكن يوما من الإسلام أو اليهود أو البرابرة، كانت ضربنا منا نحن، من النصارى، نصراني ضد نصراني، ماروني ضد ماروني، هذا هو الويل الذي لا يزال موجودا حتى اليوم لسوء الحظ. لهذا السبب لبنان لن يتقدم طالما يوجد هذا البغض بين أخ وأخيه. 

هذا الخطاب عمره تقريبا 60 عاما وعند قراءته نشعر وكأنه كتب لأيامنا هذه التي نعيشها في لبنان. والسؤال الكبير هنا: بأي وطن نحلم؟ لبنان الحقد والكراهية أم لبنان الحب والسلام؟ 

آن علينا كمسيحيين أن نعي حقيقة وطن منح لنا هبة من السماء، وطن أكثر من وطن، هو وطن رسالة... 

تعالوا نصلي معاً ومع الطوباوي يعقوب ونقول: 

يا مريم، يا أرزة لبنان، إجمعي مسيحيي لبنان تحت ذيل حمايتك، أطفئي نار الحقد والاضطراب، أيقظي فينا محبة الله ومحبة القريب. آمين