Contact

mail@gemini-theme.com
+ 001 0231 123 32

Follow

Info

All demo content is for sample purposes only, intended to represent a live site. Please use the RocketLauncher to install an equivalent of the demo, all images will be replaced with sample images.

.
  • !! Arrivederci LUCIANO !! وداعاً لوتشيانو !! Au Revoir LUCIANO !! Goodbye LUCIANO !!

الأرض لا تغفر: إذا دمّرنا الأرض، فسيكون الجواب سيئًا للغاية

نحتفل اليوم باليوم العالمي الخمسين للأرض. إنها فرصة لتجديد التزامنا بحب بيتنا المشترك والعناية به وبأضعف أفراد عائلتنا. وكما تُظهِر لنا مأساة جائحة فايروس كورونا، لا يمكننا التغلب على التحديات العالمية إلّا معًا وبتحمّل مسؤولياتنا تجاه الأكثر ضعفًا. تحتوي الرسالة العامة “كُنْ مُسبَّحًا” على عنوان ثانوي:”حول العناية بالبيت المشترك”. سنفكر اليوم قليلًا معًا في هذه المسؤولية التي تميّز “مرورنا على هذه الأرض” (كُنْ مُسَبَّحًا، 160). يجب علينا أن ننمو في الوعي لرعاية المنزل المشترك.

خُلقنا من الأرض، من تراب، وثمار الأرض هي التي تغذينا. لكن، يُذَكرنا سفر التكوين، بأننا لسنا فقط “أرضيين”: نحن نحمل فينا أيضًا نفخة الحياة التي تأتي من الله (را. تك 2، 4-7). لذلك نحن نعيش في البيت المشترك كعائلة بشرية واحدة، وفي التنوع البيولوجي مع مخلوقات الله الأخرى. بكوننا على صورة الله، نحن مدعوّون لرعاية واحترام جميع المخلوقات وتقديم الحب والرحمة لإخوتنا وأخواتنا، وخاصةً الأكثر ضعفًا، مقتدين بمحبة الله لنا، التي تجلّت في ابنه يسوع الذي أصبح بشرًا ليشاركنا هذه الحالة ويخلّصنا.

بسبب الأنانية، أخفقنا في القيام بمسؤوليتنا في حراسة الأرض وإدارتها. “يكفي أن نلقي نظرة صادقة على الواقع حتى نرى أنّ هناك تردِّيًا كبيرًا في بيتِنا المشترك” (نفس المرجع، 61). لقد لوثناه ونهبناه، مما عرّض حياتنا نفسها للخطر. لهذا، نشأت حركات دولية ومحلية مختلفة لإيقاظ الضمائر. إنني أقدر بصدق هذه المبادرات، وسيكون من الضروري أيضًا أن يَخرُج أبناؤنا إلى الشوارع ليعلمونا ما هو واضح، أي أنه لا يوجد مستقبل لنا إذا دمرنا البيئة التي تعيلنا.

لقد فشلنا في حراسة الأرض، بيتنا وحديقتنا، وفشلنا في حراسة إخوتنا. لقد أخطأنا في حق الأرض، وفي حق قريبنا، وفي نهاية المطاف، في حق الخالق، الآب الصالح الذي يمنح كل واحد الحياة ويريدنا أن نعيش معًا في شركة روحية وازدهار.وكيف تجيب الأرض؟ هناك قول إسباني واضح جدًا في هذا، ويقول هكذا: “الله يغفر دائمًا؛ نحن البشر أحيانًا نغفر وأحيانًا لا؛ الأرض لا تغفر أبدًا”. الأرض لا تغفر: إذا دمّرنا الأرض، فسيكون الجواب سيئًا للغاية.

كيف يمكننا أن نستعيد علاقة متناغمة مع الأرض وبقية البشرية؟ علاقة متناغمة… نفقد في كثير من الأحيان رؤية التناغم: التناغم هو عمل الروح القدس. وحتى في البيت المشترك، وفي الأرض، وحتى في علاقتنا مع الناس، ومع القريب، مع الأكثر فقراً، كيف يمكننا أن نستعيد هذا التناغم؟ نحن بحاجة لأن ننظر إلى بيتنا المشترك بأسلوب جديد. أعني: إنها ليست مستودعًا للموارد ليتم استغلالها. بالنسبة لنا نحن المؤمنين، إنّ عالم الطبيعة هو “إنجيل الخلق”، الذي يُعبِّر عن قوة الله الخالقة في تكوين حياة الإنسان وفي جعل العالم موجودًا مع ما يحتويه لدعم البشرية. تنتهي رواية الخلق في الكتاب المقدس بهذه الكلمات: “ورأَى اللهُ جَميعَ ما صَنَعَه فاذا هو حَسَنٌ جِدًّا” (تك 1، 31). عندما نرى هذه المآسي الطبيعية التي هي جواب الأرض لسوء معاملتنا، أعتقد: “إذا سألت الله الآن عن رأيه في ذلك، لا أظن أنه سيقول لي حسنٌ جدًا”. لقد كنا نحن من أفسد عمل الله!

في احتفالنا اليوم باليوم العالمي للأرض، نحن مدعوّون لإعادة اكتشاف معنى الاحترام المقدس للأرض، لأنها ليست فقط بيتَنا، بل بيتُ الله أيضًا، ومن هنا يجب أن ندرك أننا على أرض مقدسة!

أيها الإخوة والأخوات الأعزاء، “دعونا نوقظ الحسّ الجمالي والتأمّلي الذي أودعه الله فينا” (الإرشاد الرسولي ما بعد السينودس، الأمازون الحبيب، 56). التأمّل هِبة، نتعلمها خاصةً من الشعوب الأصليّة، الذين يعلموننا أنّه لا يمكننا رعاية الأرض إذا لم نحبها ولم نحترمها.هم لديهم حكمة “العيش الصالح”، ليس بمعنى قضاء وقت ممتع، لا: بل العيش في تناغم مع الأرض. يسمون هذا التناغم “بالعيش الصالح”.

في الوقت نفسه، نحن بحاجة إلى “توبة بيئية”، ونعبّر عن ذلك بأعمال ملموسة. بصفتنا عائلة واحدة مترابطة، إننا بحاجة إلى خطة مشتركة لمجابهة المخاطر التي تهدد بيتنا المشترك. “إنّ هذا الترابط يُلزمنا بالتفكير في أننا في عالمٍ واحد، وفي مشروعٍ مشترك” (كُنْ مُسَبَّحًا، 164). إننا ندرك أهمية التعاون كمجتمع دولي لحماية بيتنا المشترك. أحث أصحاب السلطة على قيادة المسيرة التي ستؤدي إلى عقد مؤتمرين دوليين مهمين: COP15 حول التنوع البيولوجي الذي سيُعقد في كونمينغ (الصين) وCOP26 حول تغيرات المناخ الذي سيُعقد في غلاسكو (المملكة المتحدة).هذان اللقاءان مهمان للغاية.

أودّ أن أشجع على تنظيم مبادرات متّفق عليها أيضًا على المستويين الوطني والمحلي. من الجيد أن نلتقي من جميع الأوضاع الاجتماعية، وأن ننشئ حركة شعبية “من الأسفل”. فقد وُلِدَ يوم الأرض العالمي نفسه، الذي نحتفل به اليوم، بهذه الطريقة بالتحديد. يمكن لكل واحد منا أن يقدّم إسهامه الصغير الخاص به: “يجب ألّا نعتقد أنّ هذه الجهود لن تغيِّرَ العالم. فأعمال كهذه تنشر في المجتمع خيرًا باستطاعته دائمًا أن يُعطي ثمارًا تفوق ما يمكن مشاهدته، لأنها تولِّد في أحشاء هذه الأرض خيرًا يميل دائمًا إلى الانتشار، أحيانًا بطريقة غير منظورة” (كُنْ مُسَبَّحًا، 212).

في زمن التجدّد الفصحي هذا، لنتعهد أن نحب وأن نقدّر هبة الأرض الرائعة، بيتنا المشترك، وأن نعتني بجميع أفراد العائلة البشرية. كإخوة وأخوات كما نحن، لنتضرع معًا إلى أبينا السماوي: “أرسل روحك وجدّد وجه الأرض” (را. مز 104، 30).

download